الاثنين، 19 فبراير 2007

المرحلة الرابعة: النمو من خلال التنسيق نموذج حرينر

المرحلة الرابعة: النمو من خلال التنسيق:

لعلاج أزمة السيطرة ، كما رأينا على المؤسسة أن تحقق توازنا سليما بين السيطرة المركزية من قبل الإدارة العليا للمؤسسة والسيطرة المركزية على مستوى إدارات وأقسام التشغيل. حيث يتولى كبار المسئولين دول تنسيق مختلف الإدارات وتشجيع مدراء الإدارات على النظر بنظرة شمولية لكافة المؤسسة. ففي العديد من المؤسسات، على سبيل المثال، تستطيع الإدارات أن تتعاون وتتشارك في الموارد المتاحة من أجل طرح منتجات جديدة وعمليات انتاجية تفيد المؤسسة بأثرها. رأينا مدى أهمية هذا النوع من التنسيق بالنسبة للشركات التي تسعى لتحقيق استراتيجية التنويع في هذا الصدد. فإذا كانت الشركات تحقق نموا على الصعيد الدولي، يصبح التنسيق بالنسبة لها أكثر أهمية. فعلى كبار مدراء التشغيل وموظفي المناطق المراكز الإقليمية باستحداث "مصفوفة في عقولهم" التي من شأنها تسهيل التعاون الدولي بين الأفرع والدول.

في نفس الوقت، فعلى الإدارة الإقليمية أن تستخدم خبرتها في الإشراف على نشاطات الإدارات للتأكد من قيامها باستخدام هذه الموارد استخداما فعالا، بالإضافة إلى ضرورة تدشين برامج على مستوى الشركة ككل لمتابعة أداء مختلف الإدارات في العمل. لتشجيع المدراء ولتوحيد أهدافهم مع أهداف المؤسسة، غالبا ما تقوم المؤسسات بإنشاء سوق عمل داخلي الذي يتم من خلاله مكافأة أفضل مدراء الإدارات بترقيتهم إلى أعلى المراتب بالمؤسسة ، بينما بتم يكتسب مدراء المستويات التشغيلية السيطرة على الإدارات. وإذا لم يتم إدارة ذلك بالطريقة السليمة فإن كل هذا التنسيق وكل التشكيلات المعقدة الخاصة بمعالجتها ، سوف يسفر عن أزمة أخرى.


أزمة الروتين الإداري:

إن تحقيق النمو من خلال التنسيق يعد عملية معقدة التي يجب إدارتها بصفة مستمرة إذا ما أرادت المؤسسات تحقيق النجاح. فعندما تفشل المؤسسات في إدارة هذه العملية ، تتعرض هذه المؤسسات لأزمة الروتين الإداري. يتزايد عدد القواعد والإجراءات ،إلا أن البيروقراطية المتزايدة لا تقدم سوى القليل تجاه زيادة فعالية المؤسسة ومن المحتمل أن يتم خفضها من خلال تكبيل مقاولة التشغيل وبقية أنشطة الانتاج الأخرى. تصبح المؤسسة أكثر بيروقراطية وتعتمد كثيرا على التنظيم الرسمي مقللة من اعتمادها على المؤسسة الغير رسمية وذلك في عملية التنسيق بين أنشطتها. فكيف تستطيع أي مؤسسة أن تحرر نفسها من كافة الروتين الإداري كي تتمكن ثانية من أداء عملها بفعالية؟

.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مختصر السيرة الذاتية

  • حاليا أعمل كمدير قسم في أحدى مؤسسات * الصحة العامة. 2002- الوقت الحالي
  • كبير مبرمجين / مدير منتج في شركة دندس للبرمجيات. 1997- 2002
  • مدرب تايكوندو في مدرسة مو كوان 1991-1997.

التعليم

* ماجستير في تقنية المعلومات, جامعة هارفرد- بوستون- ماساتشوسس- الولايات المتحدة (مرشح)

*بكالوريوس إدارة التقنيات بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف العليا
(Magna Cum Laude) -جامعة هيرزنج - ماديسون- ويسكونسون- الولايات المتحدة

*دبلوم في تطوير وإدارة قواعد البيانات- مرتبة الشرف
(Honors) - كلية هيرزنج - أوتاوا - أونتاريو – كندا

*تكنولوجيا هندسة الكمبيوتر - تعليم مستمر- كلية ألجونكوين - أوتاوا -إنتاريو - كندا

*مدير مشاريع محترف PMP - الجمعية العالمية لمديري المشاريع PMI
*حزام أخضر في سيجما6 - الجمعية الأمريكية للجودة ASQ .

* ITIL v.3 Foundation

*عضو في الجمعية العالمية لمديري المشاريع PMI
*عضو فرع الخليج العربي لجمعية مديري المشاريع