الاثنين، 9 أبريل 2007

بين الجهل المركب والثقة في النفس

يستغرب بعض الأصدقاء في أحيان كثيرة من أسلوبك في المناقشة من حيث انك مع إلتزامك بمتطلبات الحالة الإجتماعية من إحترام للآخرين إلا انك لا تتوانى عن إبداء رأيك وإستعراض معرفتك بالشيئ الذي تتم مناقشته.
وفي الواقع ما ينبغي ان يستغرب له هو عدم إبداء الرأي في أمر انت غير مقتنع فيه
بل أن أمورا كثيرة يتم تمريرها بدون أن تكون قد وافقت عليها. ما هو السبب في ذلك؟
السبب في رأيي هو أن الفرد منا ينتقل في مراحل معرفته من مرحلة الجهل بأنه لا يعلم الى مرحلة أنه يعلم بأنه جاهل الى مرحلة الجهل بأنه يعلم وفي الأخير الى المرحلة العليا من مراحل الثقة بالنفس وهي مرحلة العلم بأنه يعلم
إن الوصول الى هذه المرحلة هو ما يدفع المنظمات الى الإنتاج والحماس والجرأة على تجربة أشياء جديدة كثيرة
فمعرفتك أنك تعرف كيف تسبح او على قولة الإخوة العرب تعوم في الميه
يجعلك لا ترفض إحتمالية السباحة الى الجانب الآخر من النهر او الدخول الى عمق الخليج.
للأسف مع وصولنا الى مرحلة المعرفة بالشيئ الا اننا نفشل أن نواصل الى مرحلة العلم باننا لدينا العلم والمعرفة.
مما يؤدي بالكثير منا أن يرمي كل مكتسباته من أجل تطبيق علوم جديدة لبناء معرفته من جديد.
طبعا دوخت راسكم بهذه الخبصة. خلوني أوضح نقطتي.
أحد أصدقائي يعمل في موقع يتعامل به مع المراجعين. ويقول انه حضر الكثير من دورات تحسين التعامل مع الزبائن. ولكنها لا تنطبق على واقعنا. فسألته كيف عرفت ذلك قال "يا أخي امن خبرتي ".
هل رأيتم نقطتي . زميلي العزيز لم يصل الى مرحلة معرفة انه يعرف لكي يستثمر في مكتسباته التي تعلمها عبر السنين بل إتجه الى إيجاد معرفة جديدة.
إذا كيف يكتشف الشخص منا انه يعرف.
الجواب بكل بساطة أن يدون ما يراه صحيحا. ومن ثم يحاول مناقشته مع نفسه أولا وبعد ذلك مع الأشخاص الذين يشاركونه المجال والخبرة.
للأسف كثيرا ما أرى بعض الزملاء عندما يستلمو ن مركزا إداريا فإنهم يقومون بإلغاء كل ما كان يتم العمل به من سياسات وأساليب وتقنيات وتستبدل من جديد بنظم جديدة ليست مصممة لنظام عملهم الخاص.
أسم المدونة هي بدون فلسفة لذلك فالرأي لك إذا كانت خاطرتي هذي ناتجة عن جهل مركب ام ثقة بالنفس
وشكرا
غازي الوادي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مختصر السيرة الذاتية

  • حاليا أعمل كمدير قسم في أحدى مؤسسات * الصحة العامة. 2002- الوقت الحالي
  • كبير مبرمجين / مدير منتج في شركة دندس للبرمجيات. 1997- 2002
  • مدرب تايكوندو في مدرسة مو كوان 1991-1997.

التعليم

* ماجستير في تقنية المعلومات, جامعة هارفرد- بوستون- ماساتشوسس- الولايات المتحدة (مرشح)

*بكالوريوس إدارة التقنيات بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف العليا
(Magna Cum Laude) -جامعة هيرزنج - ماديسون- ويسكونسون- الولايات المتحدة

*دبلوم في تطوير وإدارة قواعد البيانات- مرتبة الشرف
(Honors) - كلية هيرزنج - أوتاوا - أونتاريو – كندا

*تكنولوجيا هندسة الكمبيوتر - تعليم مستمر- كلية ألجونكوين - أوتاوا -إنتاريو - كندا

*مدير مشاريع محترف PMP - الجمعية العالمية لمديري المشاريع PMI
*حزام أخضر في سيجما6 - الجمعية الأمريكية للجودة ASQ .

* ITIL v.3 Foundation

*عضو في الجمعية العالمية لمديري المشاريع PMI
*عضو فرع الخليج العربي لجمعية مديري المشاريع